ماليزيا بيتي الثاني

Home  >>  ماليزيا بيتي الثاني




يرمز هذا الاختصار إلى أحد افضل البرامج الحكومية في قارة اسيا والتي تتعلق بموضوع إقامة الأجانب على أرض ماليزيا. ويعني باللغة العربية (ماليزيا بيتي الثاني). سنّت الحكومة الماليزية هذا القانون والذي يسمح للأجانب بالعيش على أراضيها بموجب تأشيرة إقامة قد تصل إلى عشر سنين قابلة للتجديد بالإضافة إلى العديد من الامتيازات الأخرى التي سنتطرق لها لاحقاً. يشترط في الراغبين بالالتحاق بهذا البرنامج أن تتوفر لديهم بعض الشروط والمعايير. بعد ذلك, فإن الذين يتم قبولهم للانتساب لهذا البرنامج يستطيعون السفر من وإلى ماليزيا دون قيود مشددة, وكما ذكرنا آنفاً فإن الفرصة المتاحة أمامهم لتلقي العديد من التسهيلات تجعل من إقامتهم أكثر يسراً وملاءمة في ماليزيا. مع الإشارة إلى أن بعض الشروط لا مفر منها.

يذكر الكثيرون ممن انضموا لهذا البرنامج العديد من المزايا والتسهيلات التي يتلقونها والحياة التي يتمتعون بها داخل ماليزيا, مثل انخفاض تكلفة المعيشة, البنية التحتية المتطورة, الشعب الماليزي الودود, الوجهات السياحية الطبيعية المتنوعة والجذابة, الحياة الراقية, بالإضافة إلى المدارس الدولية المعروفة بسمعتها وقدرة كوادرها الإدارية والتعليمية.

لأخذ العلم: أنّ شراء العقارات ليس شرطاً للانضمام تحت برنامج (ماليزيا بيتي الثاني).
يستطيع الأجانب شراء أي عدد من العقارات السكنية داخل ماليزيا, على أن يكون الحد الأدنى للشراء (1,000,000.00) رينغت ماليزي للوحدة السكنية الواحدة, وذلك حسب ما تقرر في الأول من مارس للعام 2015 في معظم الولايات في ماليزيا. بالنسبة لشراء قطعة أرض, فإن المسألة تعود للدولة, لذلك لابد من مراجعة قوانين الدولة المتعلقة بشراء الأراضي قبل البدء بأي إجراءات, بالإضافة إلى أنّ الحد الأدنى لشراء الأراضي ليس ثابتاً بين ولايات الدولة.
نحن ننصح بشراء الشقق السكنية التي يرفق معها شهادة ملاءمة ومطابقة للمعايير الموضوعة, ولكن إذا كنت من الراغبين في الشراء من شركات المقاولات-متعهدين- مطورين, فتأكد أن هذه الشركة ذات سمعة جيدة. للحصول على القائمة المحدثة بأسماء الشركات ذات السمعة الجيدة في هذا المجال, الرجاء الاتصال على شركة العقارات الماليزية.
الأرباح المحققة من بيع العقارات تخضع لمعدل الضريبة المفروضة من قبل الحكومة الماليزية على أرباح بيع العقارات. وهي على النحوالآتي:

من السنة الأولى – نهاية السنة الخامسة %30
من السنة السادسة فما فوق %5** ملاحظة هامّة: جلب الممتلكات أو المتعلقات الشخصية
يرجى الملاحظة أنّ هناك بعض البنود التي تشمل عدداً من المقتنيات والممتلكات تحتاج إلى إذن مسبق/ ترخيص حتى يتم قبول نقلها/ توريدها إلى ماليزيا. للمزيد من التفاصيل يمكنكم زيارة الموقع التالي والاطلاع على قائمة البنود المسموح توريدها إلى ماليزيا.

يرجى أخذ العلم أنه وابتداءاً من نوفمبر 2010 فإن طلب الإعفاء الضريبي على السيارات المشتراة محلياً أو من خارج ماليزيا يتعين القيام به من خلال تقديم الطلب عبر الانترنت, حيث أنّ تقديم الطلبات يدويا لم يعد مقبولاً. شراء سيارة
إنّ الشخص المشمول أو المشارك في برنامج (مايزيا بيتي الثاني) يستطيع شراء سيارة جديدة واحدة سواء أكانت صنعت أو تم تجميعها في ماليزيا. هو/ هي سوف يتم إعفاؤهم من ضريبة الاستهلاك وضريبة المبيعات على السيارة الجديدة.
إنّ الطلب المقدم لشراء سيارة جديدة (تم تصنيعها أو تجميعها في ماليزيا) يحال إلى وزارة المالية خلال فترة سنة واحدة ابتداءً من تاريخ موافقة (ماليزيا بلدي الثاني) على منح التأشيرة السياحية.

** ملاحظة: لا تقم بالشراء المباشر للسيارة الجديدة قبل الحصول على الإعفاء الضريبي من وزارة المالية, بينما يمكن حجز السيارة قبل الحصول على الموافقة من وزارة المالية. إستيراد سيارة خاصة
يحق للمنضمين البرنامج (ماليزيا بيتي الثاني) استيراد سيارة واحدة من بلده/ الأم أو من المكان الذي كان يقيم فيه في السابق, حيث يعفى من رسوم الاستيراد, رسوم الاستهلاك, وضريبة المبيعات على السيارة المستوردة.
إنّ الطلب الذي يقدمه الشخص المشارك في برنامج (ماليزيا بلدي الثاني) لاستيراد سيارة من البلد الأم أو البلد التي كان يقيم فيها سابقاً يستوجب أن يحال إلى وزارة المالية خلال فترة ستة شهور من تاريخ الحصول على التأشيرة السياحية من قِبل (ماليزيا بيتي الثاني).هــام!!!

إن شرط استيراد سيارة يستوجب على الشخص المنتمي لـ(ماليزيا بيتي الثاني) أن يكون متملّك للسيارة (6 شهور على الأقل) قبل حصوله على التأشيرة من (ماليزيا بيتي الثاني), وذلك كما هو موضّح في وثيقة تسجيل السيارة. ملاحظات
– يسمح للأشخاص المنتمين لبرنامج (ماليزيا بيتي الثاني) أن يقوموا ببيع سياراتهم المستوردة من الخارج أو المشتراة من داخل ماليزيا وذلك فقط بعد إتمامهم لعامين من الإقامة تحت برنامج (ماليزيا بيتي الثاني). إذا رغب هؤلاء الأشخاص ببيع سياراتهم المستوردة من الخارج أو المشتراة محليا, فإنه يتوجب عليهم سداد رسوم الاستيراد, رسوم الاستهلاك, وضريبة المبيعات وفقاً لأسعار الصرف السائدة.
– إنّ استيراد السيارة أو شراءها محلياً يجب أن يكون فقط للاستخدام الشخصي وليس لغايات تجارية.
– إنّ الشخص المنتمي لـ(ماليزيا بيتي الثاني) مؤهل للحصول على إعفاء ضريبي عن سيارة واحدة فقط.
للمزيد من الاستفسارات, الرجاء الاتصال على الأرقام والإيميلات التالية  الموجودة في موقع “مها”.